top of page
  • Facebook
  • Instagram
  • YouTube
© Copyright

الفرق بين المؤسسة و الشركة



تُوجد اختلافات وفروقات عِدّة بين المؤسسة والشركة تِبعاً للعديد من المعايير، حيث يُمكن اعتبار أنّ كُلّ مؤسسة شركة، ولا يُمكن اعتبار العكس صحيح. وقبل ان نتكلم عن هذه الفروقات لا بد من تعريف كليهما.


ما هي الشركة؟

الشركة Company هي أيّ كيان تجاريّ يقوم بتقديم السلع أو الخدمات للعملاء، ويجب أن يكون الهدف النهائيّ لها هو تحقيق الربح، ومن الجدير بالذكر أنَّ جميع المؤسسات تندرج تحت مسمى الشركات، ولكن ليست جميع الشركات تندرج تحت فئة المؤسسات، كما توجد طرق عدة لإنشاء الشركات ووضع هياكلها التنظيميّة ولكل منها مزاياها وعيوبها من حيث العمليات التجاريّة والأغراض الضريبيّة.


ما هي المؤسسة؟

تعرف المؤسسة Corporation بأنَّها كيان تجاريّ قانونيّ منفصل عن مالكيها يتم فيها بيع ملكيّتها على شكل أسهم تُطرح للتداول العام للجمهور، وتعد قابلية نقل الملكية من شخص إلى آخر أحد أهم ميّزاتها الرئيسية، كما يعد الأفراد الذين يمتلكون أسهماً في الشركة مالكين فيها، ومن الجدير بالذكر أنَّ الملكية لا تعني بالضرورة الإدارة فمعظم المؤسسات تقوم بانتخاب مجلس إدارة يقوم بإدارة عمليّاتها اليومية و حضور الاجتماعات الدوريّة، ويجب على مالكي الشركة تقديم إقرارات ضريبيّة منفصلة لأنَّ المؤسسة تعد كيانًا منفصلًا عنهم بحيث يكون لها وثائق تأسيس قانونيّة أصعب بكثير من هياكل الشركات، ومن الأمور التي تنفرد فيها المؤسسات تعرّضها لدفع الضرائب مرتين مرة على أرباحها ومرة على الرواتب أي مرة على مستوى المؤسسة والمرة الأخرى على مستوى الأفراد.



وفيما يأتي أهم الاختلافات بين المؤسسة و الشركة:


هيكل الملكيّة:

المؤسسة: تعود ملكية المؤسسة لعدد غير محدود من المساهمين، كما يُعدّ تبادل ونقل الملكية في المؤسسة أمراً سهلاً. الشركة: تعود ملكية الشركة لعددٍ محدود من الأعضاء أو المساهمين، كما تعتمد سهولة نقل وتبادل ملكية الشركة على طبيعة الأعمال.

حجم رأس المال: المؤسسة: تتطلّب المؤسسة وجود حدّ أدنى من رأس المال. الشركة: لا تتطلب الشركة وجود حد أدنى من رأس المال.

الأسماء والمصطلحات: المؤسسة: يُطلق على المؤسسة إمّا (Inc) مدمجة، أو (Corp). الشركة: يمكن للشركة أن تكون ذات مسؤولية محدودة (LLC)، أو ذات مسؤولية عامة محدودة (PLLC) أو خاصة.


الإدارة والتسلسل الهرميّ: المؤسسة: تمتاز المؤسسة بوجود هيكل إداري مُختلف عن الشركة؛ نظراً إلى أنّ حجمها أكبر، حيث يتواجد مجلس للإدارة في المؤسسة من أجل الإشراف على الموظفين والمدراء التنفيذييّن. الشركة: تكون إدارة الشركة لعضو واحد أو مجموعة من الأعضاء أو المالكين المتساويين.

الحسابات والسجلات والضرائب: المؤسسة: تحتفظ المؤسسة بسجلات مُفصّلة وشاملة للغاية، حيث لا تُمرّر الأرباح أو الخسائر إلى الإقرارات الضريبية الفرديّة للمالك أو الأعضاء المساهمين، ممّا يُؤدي إلى الازدواج الضريبيّ، بمعنى أنّه يتمّ فرض الضرائب مرتين على أرباح المؤسسة.

الشركة: تحتفظ الشركة بسجلات وحسابات قليلة، حيث تُمرّر الأرباح أو الخسائر إلى الإقرارات الضريبية الفرديّة للمالك أو الأعضاء المساهمين في الشركة.




المسؤوليات القانونية:

المؤسسة: تُمثّل المؤسسة كياناً قانونياً منفصلاً عن المالكين أو المساهمين.

الشركة: يتحمّل الأعضاء المساهمين في الشركة المسؤولية القانونية في حالات مُعيّنة؛ كعمليات الاحتيال.


الملاءمة والحجم: المؤسسة: تمتاز المؤسسة بأنّها كيان كبير، وتُدير مشاريع أعمال كبيرة، كما أنّ هيكل المؤسسة يكون قابلاً للتطبيق عندما يُدرج في السوق، وتُصبح أسهمها مطروحةً للتداول. الشركة: تمتاز الشركة بأنّها كيان صغير، وتُدير مشاريع أعمال صغيرة، لكن لا يقتصر نشاط الشركة داخلَ الدولة بل يُمكن أن يكون لها تجارة خارجية ووجود مسجّل في عِدّة دول من العالم.

الشفافية:

المؤسسة: تُقدّم المؤسسة مستوى عالي من الشفافية؛ وذلك بسبب المتطلبات التنظيمية الصارمة.

الشركة: تُقدّم الشركة مستويات أقل من الشفافية؛ وذلك بسبب المتطلبات التنظيميّة المرنة.



الاتفاقيات القانونية:

المؤسسة: يتوجّب على المؤسسة الإيفاء بالعديد من الاتفاقيات والالتزامات القانونية؛ وذلك من أجل تأسيسها والاستمرار في وجودها.

الشركة: يتوجّب على الشركة عدد أقل من تلك المُتطلبات القانونية.

حضور الاجتماعات: المؤسسة: يُعدّ أمراً إلزامياً للمساهمين في المؤسسة بشكلٍ دوري أو سنويّ.

الشركة: يُعدّ أمراً غير إلزاميّا لمالكي الشركة.




يختلف هيكل الملكية ما بين المؤسسة والشركة؛ نظراً لاختلاف الحجم فيما بينهما، كما تختلف المسؤوليات والتبعات القانونية التي يتحملها الأعضاء المساهمين في الشركة أو المؤسسة؛ لأنَّ الأمر يتعلق بعدّة عوامل مثل: عدد المساهمين والدائنين المضمونين أو غير المضمونين، أمّا بالنسبةً للأسماء والمصطلحات فتختلف مدلولات الأسماء والمصطلحات المُطبّقة على جوانب مُعيّنة ما بين الشركة والمؤسسة؛ وذلك لأنّها تُؤّثر في كيفية عملها وطريقة التدوال، إلى جانب ذلك تختلف المؤسسة والشركة في الطريقة التي يُطبّق قانون الضرائب عليها؛ بسبب الاختلاف في الأرباح، والإيرادات، والنفقات، والوضع الاقتصادي لكليهما.


 

أحدث منشورات

عرض الكل

تعليقات


bottom of page